82

گاڑی میں بغیر قبلہ تعیین نوافل پڑھنا صحیح ہے ؟

سوال
گاڑی میں بغیر قبلہ تعیین نوافل پڑھنا صحیح ہے ؟

جواب
کسی شہر  یا بستی کی آبادی کے مکانات سے نکلنے کے بعد  دورانِ سفر  جس رخ پر سواری جارہی ہو اس رخ پر نفل نماز پڑھنا  مطلقاً جائز ہے، خواہ قبلہ رو ہو یا نہ ہو،  مگر اس سے وہ سواری مراد ہے جس میں چلتے ہوئے قبلہ رخ نماز پڑھنے کی رعایت نہ رکھی جاسکتی ہو، جیسے اونٹ اورکار  وغیرہ؛ لیکن اگر سواری وسیع ہو، جیسے: ریل تو اس میں نمازِ نفل کے لیے بھی قبلہ رخ ہونا ضروری ہوگا؛ کیوں کہ اس میں قبلہ کا لحاظ کرنا متعذر نہیں ہے۔ باقی شہر کی حدود کے اندر  سواری پر نفل پڑھنا جائز نہیں ہے۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 42)
“(وأما في النفل فتجوز على المحمل والعجلة مطلقاً).

(قوله: مطلقاً) أي سواء كانت واقفةً أو سائرةً على القبلة أو لا، قادر على النزول أو لا، طرف العجلة على الدابة أو لا، ح”.

الفتاوى الهندية (1/ 63):
“ومن أراد أن يصلي في سفينة تطوعاً أو فريضةً فعليه أن يستقبل القبلة، ولا يجوز له أن يصلي حيثما كان وجهه. كذا في الخلاصة. حتى لو دارت السفينة وهو يصلي توجه إلى القبلة حيث دارت. كذا في شرح منية المصلي لابن أمير الحاج”.

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 38):
“(و) يتنفل المقيم (راكباً خارج المصر) محل القصر (مومئاً) فلو سجد اعتبر إيماء؛ لأنها إنما شرعت بالإيماء (إلى أي جهة توجهت دابته)، ولو ابتداءً عندنا أو على سرجه نجس كثير عند الأكثر، ولو سيرها بعمل قليل لا بأس به”.

(قوله: ويتنفل المقيم راكباً إلخ) أي بلا عذر، أطلق النفل فشمل السنن المؤكدة إلا سنة الفجر، كما مر، وأشار بذكر المقيم أن المسافر كذلك بالأولى؛ واحترز بالنفل عن الفرض والواجب بأنواعه كالوتر والمنذور، وما لزم بالشروع، والإفساد، وصلاة الجنازة، وسجدة تليت على الأرض، فلا يجوز على الدابة بلا عذر؛ لعدم الحرج، كما في البحر. (قوله: راكباً) فلا تجوز صلاة الماشي بالإجماع، بحر عن المجتبى. (قوله: خارج المصر) هذا هو المشهور. وعندهما يجوز في المصر، لكن بكراهة عند محمد؛ لأنه يمنع من الخشوع، وتمامه في الحلية. (قوله: محل القصر) بالنصب بدل من خارج المصر. وفائدته شمول خارج القرية وخارج الأخبية ح: أي المحل الذي يجوز للمسافر قصر الصلاة فيه، وهو الصحيح، بحر. وقيل: إذا جاوز ميلاً، وقيل: فرسخين أو ثلاثة، قهستاني”.  فقط واللہ اعلم

فتوی نمبر : 143909201995

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن

اس خبر پر اپنی رائے کا اظہار کریں

اپنا تبصرہ بھیجیں