89

نمازِ استسقاء انفرادی طور پر پڑھنا اور اس کا طریقہ

سوال
نمازِ استسقاء منفرداً دا کرنے کا طریقہ کیا ہے؟

جواب
استسقا کی حقیقت دعا اور استغفار ہے، لہٰذا جب بارش کی کمی ہو تو لوگوں کو استغفار اور توبہ کی کثرت کرنی چاہیے، زکاۃ ادا کرنی چاہیے، دوسروں کے حقوق ادا کرنے چاہییں اور دل سے اللہ تعالیٰ سے دعا کرنی چاہیے، نمازِ استسقاء میں صرف دعا بھی ثابت ہے، اور دو رکعت نماز  پڑھنا بھی منقول ہے، اس لیے دونوں صورتیں جائز ہیں،البتہ نماز باجماعت بہتر ہے، اور انفرادی نماز ادا کرنا بھی جائز ہے، انفرادی نماز کا طریقہ وہی عام نماز والا طریقہ ہے، دو رکعت نماز پڑھی جائے،  بہتر ہے کہ نما زمیں پہلی رکعت میں سورۂ اعلی اوردوسری رکعت میں سورۂ غاشیہ پڑھی جائے ، کیوں کہ رسول اللہ ﷺ  سے نمازِ استسقاء میں ان سورتوں کا پڑھناثابت ہے، اور نماز میں قرأت آہستہ آواز سے بھی کی جاسکتی ہے، اور اس کسی قدر بلند آواز میں بھی کرنا جائز ہے۔ نماز کے بعد خوب عاجزی وانکساری کے ساتھ دعا کی جائے۔

الفتاوى الهندية (1/ 153):
“قال أبو حنيفة – رحمه الله تعالى -: ليس في الاستسقاء صلاة مسنونة في جماعة، كذا في الهداية، ولا خطبة فيه، ولكنه دعاء واستغفار، وإن صلوا وحدانا فلا بأس به، كذا في الذخيرة. وليس فيه قلب رداء عند أبي حنيفة – رحمه الله تعالى -، هكذا في التبيين”.
الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 184):
“(هو دعاء واستغفار)؛ لأنه السبب لإرسال الأمطار (بلا جماعة) مسنونة بل هي جائزة (و) بلا (خطبة) وقالا: تفعل كالعيد وهل يكبر للزوائد؟ خلاف (و) بلا (قلب رداء) خلافاً لمحمد (و) بلا (حضور ذمي) وإن كان الراجح أن دعاء الكافر قد يستجاب استدراجاَ، وأما قوله تعالى: {وما دعاء الكافرين إلا في ضلال} [غافر: 50] ففي الآخرة شروح مجمع .(وإن صلوا فرادى جاز) فهي مشروعة للمنفرد، وقول التحفة وغيرها ظاهر الرواية لا صلاة أي بجماعة.
(قوله: بلا جماعة) كان على المصنف أن يقول: له صلاة بلا جماعة، كما قال في الكنز وغيره ح، وهذا قول الإمام. وقال محمد: يصلي الإمام أو نائبه ركعتين كما في الجمعة ثم يخطب أي يسن له ذلك، والأصح أن أبا يوسف مع محمد، نهر (قوله: بل هي) أي الجماعة جائزة لا مكروهة، وهذا موافق لما ذكره شيخ الإسلام من أن الخلاف في السنية لا في أصل المشروعية، وجزم به في غاية البيان معزيا إلى شرح الطحاوي، وكلام المصنف كالكنز يفيد عدم المشروعية كما في البحر، وتمامه في النهر، وظاهر كلام الفتح ترجيحه. وذكر في الحلية أن ما ذكره شيخ الإسلام متجه من حيث الدليل؛ فليكن عليه التعويل اهـ وقال في شرح المنية الكبير بعد سوقه الأحاديث والآثار:
فالحاصل: أن الأحاديث لما اختلفت في الصلاة بالجماعة وعدمها على وجه لايصح به إثبات السنية لم يقل……………..
فقط واللہ تعالیٰ اعلم بالصواب

اس خبر پر اپنی رائے کا اظہار کریں

اپنا تبصرہ بھیجیں